الخميس 4 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 23 نوفمبر 2017 م

قواعد اختيار الوسائل التعليمية ...

- 1/6/2010

     
 

قواعد اختيار   الوسائل التعليمية   ...
1-
التأكيد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم   00
أي أن تكون الوسائل التعليمية اختياراً وإنتاجاً وتشغيلاً واستخداماً ضمن   نظام تعليمي متكامل ، وهذا يعني أن الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها   أدوات للتدريس يمكن استخدامها في بعض الأوقات ، والاستغناء عنها في أوقات أخرى ،   فالنظرة الحديثة للوسائل التعليمية ضمن العملية التعليمية ، تقوم على أساس تصميم   وتنفيذ جميع جوانب عملية التعليم والتعلم ، وتضع الوسائل التعليمية كعنصر من عناصر   النظام ، وهذا يعني أن اختيار الوسائل التعليمية يسير وفق نظام تعليمي متكامل ، ألا   وهو أسلوب النظم الذي يقوم على أربع عمليات أساسية بحيث يضمن اختيار هذه الوسائل   وتصميمها واستخدامها لتحقيق أهداف محددة   .
2-
قواعد قبل استخدام الوسيلة  ..
ج  - التأكد من إمكانية الحصول عليها  .
أ - تحديد الوسيلة المناسبة  .
ب- التأكد من   توافرها  .
د- تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة  .
و- تهيئة مكان عرض الوسيلة   .
3-
قواعد عند استخدام الوسيلة   ..
أ- التمهيد لاستخدام الوسيلة   .
ب- استخدام   الوسيلة في التوقيت المناسب   .
ج- عرض الوسيلة في المكان المناسب   .
د- عرض   الوسيلة بأسلوب شيق ومثير   .
هـ- التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلال   عرضها   .
و- التأكد من تفاعل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلال عرضها   .
ز- إتاحة   الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخدام الوسيلة   .
ح- عدم التطويل في عرض   الوسيلة تجنباً للملل   .
ط- عدم الإيجاز المخل في عرض الوسيلة   .
ي- عدم ازدحام   الدرس بعدد كبير من الوسائل   .
ك- عدم إبقاء الوسيلة أمام التلاميذ بعد استخدامها   تجنبا لانصرافهم عن متابعة المعلم   .
ل- الإجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم   حول الوسيلة   .
4-
قواعد بعد الانتهاء من استخدام الوسيلة   ...
أ- تقويم   الوسيلة : للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف منها ، ومدى تفاعل   التلاميذ معها ، ومدى الحاجة لاستخدامها أو عدم استخدامها مرة أخرى   .
ب- صيانة   الوسيلة : أي إصلاح ما قد يحدث لها من أعطال ، واستبدال ما قد يتلف منها ، وإعادة   تنظيفها وتنسيقها ، كي تكون جاهزة للاستخدام مرة أخرى   .
ج- حفظ الوسيلة : أي   تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها أو استخدامها في مرات قادمة . ( ماهر   إسماعيل - ص 173 )